المكتب الحركي الرياضي المركزي يجتمع بالقيادة الرياضية الفتحاوية


2022-01-19 19:04:40


Speaker 1

غزة – اعلام المكتب الحركي 19/1/2022

عقد المكتب الحركي الرياضي المركزي لحركة فتح ، اجتماعاً موسعاً مع رؤساء الأندية الرياضية ، بحضور الأخ اياد صافي عضو المجلس الثوري لحركة فتح والاخ جمال عبيد عضو الهيئة القيادية العليا والاخ صلاح ابوالعطا أمين سر المكتب الحركي والاخوة أعضاء المكتب الحركي والاخوة أمناء سر أقاليم الحركة في المحافظات الجنوبية ، و أعضاء المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية وعدد من رؤساء الاتحادات وعلى رأسهم حكيم الرياضة الأخ إبراهيم ابوسليم نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

وافتتح الجلسة عضو المكتب الحركي الأخ إبراهيم ابوالعيش بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء والترحيب بالحضور الفتحاوي..

وفي كلمته رحب الأخ صلاح ابوالعطا بالحضور وبرؤساء الأندية، وتطرق للحديث عن الظروف الصعبة التي مرت بها الحركة الرياضية منذ بداية الانقسام حتى تحقيق الوفاق الرياضي وعودة عجلة الرياضة للدوران في المحافظات الجنوبية ، كما تحدث عن الأوضاع المالية الصعبة التي تمر به الحركة حالياً ، وما كانت تقدمه سابقاً من دعم مالي مساعد للاندية.

وتحدث أمين سر المكتب الحركي المركزي عن الدور الكبير والبارز للفريق جبريل الرجوب ، في دعم المسيرة الرياضية بالمحافظات الجنوبية من خلال توفير ما يقارب مليون وثلاثمائة ألف دولار سنوياً كدعم مالي ثابت ومستمر لأكثر من سبعة أعوام للأندية وللاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على شكل منح رئاسية ورعاية ومساعدات ومصاريف تشغيلية ، وهو ما كان له الدور البارز والاساسي وشريان الحياة للحركة الرياضية من أجل الاستمرار والانتظام في إقامة البطولات السنوية ، بخلاف ما يقدم من دعم مالي للجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية الأخرى.

وأكد أبوالعطا أن حركة فتح لم تكن يوماً ذات توجه عنصري وكانت دائماً الحاضنة والجامعة لكافة الكوادر الرياضية من كافة الاطياف الفلسطينية من أجل الالتحاق والاستيعاب ضمن المجال الرياضي ، موضحاُ ان الحركة بعد الانقسام وبعد تعطُل مسيرة الرياضة كانت أمام خيارين ، إما تسليم الدفة وترك الأندية والوقوف واستمرار توقف عجلة الرياضة ، او إيجاد الحلول الخلاقة لعودة العمل الرياضي ، وغلب الرأي بعد التواصل مع قيادة الحركة لبحث التوافق الرياضي ، الذي كان صعباً في بداياته ، إلا أن الفكر الفتحاوي الوحدوي تجاوز كل ذلك وأصبح العمل يسير بالإيجاب .

وأضاف أمين سر المكتب الحركي أن الحركة ومن خلال الوفاق استطاعت ان تحقق الإنجاز بالحفاظ على تواجد أبناء وكوادر الحركة الرياضيين طوال 15 عام من خلال استمرار المسيرة الرياضية .

وتوجه ابوالعطا بالكلمة للاخوة في اللجنة المركزية و المجلس الثوري والهيئة القيادية للحركة ، بضرورة إعادة الدعم الذي كان مخصصاً في السابق لدعم المكتب الحركي ومكاتبه الفرعية .

وفي كلمته أثنى الأخ اياد صافي عضو المجلس الثوري لحركة فتح ، على دور الأندية والحركة الرياضية عامة ، باعتبارها الحاضنة الوطنية الشعبية الهامة ، ودورها الكبير في انطلاق العمل الوطني في السابقة ، ودورها الحالي برعاية واحتضان الشباب الفلسطيني في ظل الحصار الخانق.

أما الأخ جمال عبيد عضو الهيئة القيادية العليا ، أشاد بالحركة الرياضية الفتحاوية باعتبارها رافد من الروافد المهمة للحركة ، مؤكداً أن الرياضة لها مذاق خاص لدى الشعب الفلسطيني حيث يطغى عليه الطابع الوطني والسياسي والتنظيمي ، وهو الطابع الفطري للشعب الفلسطيني.

ونقل عبيد تحيات الأخ ابوماهر حلس مفوض التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبية ، للقيادة الرياضية الفتحاوية ، مؤكداً أن الأخ ابوماهر يولي الرياضة اهتماماً خاصاً ويدرك حجم أهميته بدليل حمله ملف الرياضة في المحافظات الجنوبية بشكل خاص.

وقال عبيد " أن النظرة لفتح دوماً تكون مختلفة والكل يرى فيها الراعي والحاضن لكافة أطياف الشعب ، ونحن في فتح مجبرين على أن نحمل عبئ الكل الفلسطيني ، ونحن نقدر الظروف الصعبة التي تمر بها الحركة الرياضية في ظل الانقسام والحصار ، لذلك يجب أن يعاد الاحتضان للحركة الرياضية في قطاع غزة بكل المعاني المادية والمعنوية ، ونحن في الهيئة القيادية نقدر كل جهد معمول من الحركة الرياضية".

وتحدث نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الأخ إبراهيم ابوسليم حول أهمية الرياضية باعتبارها المتنفس الوحيد للشباب الفلسطيني وضرورة المحافظة على مكتسباتها الوطنية ، مؤكداً ضرورة استمرار الدعم للأندية التي تتحمل العبء الكبيرة من خلال المشاركة في البطولات والمسابقات .

وأثني ابوسليم على الدور الهام للمكتب الحركي في ضرورة التواصل واستمرار عجلة الرياضة في المحافظات الجنوبية.

وفي نهاية الجلسة ، أثنى الحضور على الدعم المالي المقدم من الفريق جبريل الرجوب عبر المجلس الأعلى للشباب والرياضة والاتحادات الوطنية المختلفة ، مؤكدين على ضرورة صرف المنح والرعاية بشكل مستمر ومنتظم في ظل الوضع المالي الخانق التي تمر به المؤسسات الرياضية.

وعلى هامش الاجتماع قام المكتب الحركي بتكريم الاخوة إسماعيل مطر وعصام قشطة لدورهم القيادي والريادي الكبير في المسيرة الرياضية، خلال السنوات الماضية..